الكويت بحاجة إلى إدارة عامة واعية تعرف جيداً استحالة استدامة استقرار البلد

0
33

قال التقرير الأسبوعي لمركز «الشال»، إن الكويت بحاجة إلى إدارة عامة واعية تعرف جيداً استحالة استدامة استقرار البلد، إن استمرت في استنساخ عقود من سياسات اقتصادية ومالية خائبة، إدارة لديها رؤية إصلاح جذرية، ولديها قدرة على القتال من أجل بلوغ مستهدفات رؤيتها لأنها لم تعد خياراً، إنما طريق حتمي من أجل ضمان البقاء مستقرة، ثم النماء.

وأضاف التقرير: لن نستعجل المراهنة في أي اتجاه، ولكن، في لقاء رئيس مجلس الوزراء مع وسائل الإعلام المحلية لمحة أمل بأنه يعي ركائز صالحة لبناء رؤية صحيحة قد تكون مخرجاً من الوضع البائس للبلد، وغرضنا من استعراضها وتأجيل التعرض لبرنامج الحكومة إلى الأسبوع القادم، هو أنها سابقة تربط ما بين الوعي بالمستهدفات في عرض شفهي لرئيس السلطة التنفيذية، وبين ما يكتب على الورق لرؤساء حكومات سابقة من دون ما يكفي من وعي أو فهم له، ما يرفع كثيراً من احتمالات تحويل الرؤى إلى واقع.

أشار إلى أن أولى الركائز لديه هي الوعي باستحالة استدامة الأوضاع الحالية، فخلل ميزان العمالة المواطنة وعجز الاقتصاد عن توظيف 300 ألف شاب وشابه قادمون إلى سوق العمل في 10 سنوات، هو بمنزلة زراعة لقنبلة موقوتة ومتنامية في جسد البلد.