مؤسسة البابطين تزكي رئيساً ونائباً جديدين لمجلس الأمناء

0
34

مؤسسة البابطين تزكي رئيساً ونائباً جديدين لمجلس الأمناء

على هامش منتدى ثقافة السلام العادل

-تزكية سعود البابطين رئيساً لمجلس أمناء المؤسسة ومحمد البابطين نائباً

سعود البابطين: المؤسسة مستمرة في مواصلة العمل والاهتمام بالشعر والشعراء

عقد مجلس أمناء مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية اجتماعه الخامس والأربعين للنظر في جدول الأعمال، وذلك على هامش أعمال المنتدى العالمي الثالث لثقافة السلام العادل الذي عُقد بالقاهرة خلال الفترة من 20 إلى 22 فبراير.

واستهل الاجتماع بالوقوف حداداً وتلاوة الفاتحة على روح الفقيد عبدالعزيز سعود البابطين “طيب الله ثراه”.

عطاء لا محدود
واستذكر كافة أعضاء المجلس مآثر الراحل عبدالعزيز سعود البابطين ودوره الريادي في الحفاظ على اللغة العربية ونشر مفاهيم ثقافة السلام محلياً وعربياً وعالمياً والدور الإنساني وعطاءه اللامحدود في خدمة البشرية.

تزكية سعود البابطين
وقرر المجلس بالإجماع تزكية سعود عبدالعزيز البابطين رئيساً لمجلس الأمناء، واختيار محمد عبدالعزيز البابطين نائباً لرئيس مجلس الأمناء.

وقال رئيس مجلس الأمناء سعود عبدالعزيز البابطين، إن المؤسسة مستمرة في مواصلة العمل واستكمال المسيرة التي بدأها والده “طيب الله ثراه”، في الاعتناء بالشعر والشعراء، وخدمة اللغة العربية ، ودعم مراكز الترجمة والتدريب وتحقيق المخطوطات، وترسيخ مبادئ حوار الحضارات ونشر ثقافة السلام العادل بما يخدم الدول والشعوب متعهداً بتسخير وقته وجهده وكل ما تعلمه منه للمحافظة على إرثه العظيم، وإيماناً منه بكل ما كان يقوم به، فقد سخر ماله ووقته وفكره الدؤوب في خدمة البشرية ، وهذه رسالة من رسائله العظيمة التي تعلمناها منذ الصغر، وسنستمر بمشيئة الله في تنفيذ رسالته وتحقيق حلمه الذي تحمل تفاصيله كافة مفردات الثقافة و الخير والسلام، داعياً المولى عز وجل أن يوفقه في تنفيذ تلك المهمة الكبيرة، التي تقع على عاتقه.

الأهداف السامية
وشكر البابطين أعضاء المجلس على ثقتهم الغالية، مشيداً بما يقدموه للمؤسسة وبأنهم لم يدخروا جهداً في سبيل تحقيق الأهداف الفكرية السامية، التي كان لهم الدور الأمثل في رسمها وتحقيقها على أرض الواقع.