مشروع مدينة الشدادية الصناعية يرى النور.. مايو المقبل

0
39

جولة وزراء ( التجارة ) و (الكهرباء) و (الاشغال) لمشروع مدينة الشدادية الصناعية

كشف وزير التجارة والصناعة عبدالله الجوعان عن أن نسبة الإنجاز المحققة في مشروع مدينة الشدادية الصناعية تفوق ال90%، حيث من المقرر أن يرى المشروع النور في مايو المقبل .

وأكد وزير التجارة والصناعة رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للصناعة عبدالله الجوعان خلال جولة له مع وزير الكهرباء والماء والطاقة المتجددة وزير الدولة لشؤون الإسكان الدكتور سالم الحجرف، و وزيرة الدولة لشؤون البلدية وزيرة الأشغال د. نورة المشعان بان مشروع “الشدادية الصناعية ” أكبر مدينة صناعية في الكويت بمساحة تقدر نحو أكثر من 5 كيلومترات مربعة، تضم نحو 1036 قسيمة صناعية
وأوضح الجوعان أن المشروع يهدف إلى تحقيق جميع متطلبات النمو الاقتصادي والصناعي بتوفير الأساس لتطوير أول مدينة صناعية متكاملة وتزويدها بأحدث التقنيات، مما يساعد في دفع عجلة التنمية الصناعية وزيادة مساهمة الصناعة التحويلية غير النفطية في الناتج المحلي الإجمالي، وخلق فرص عمل منتجة وملائمة للعمالة الوطنية من خلال توطين الصناعات الصغيرة والمتوسطة، وتحقيق نقلة نوعية في عالم الصناعة الكويتية من ناحية المنتج وتعريفه دوليا وعالميا ، فضلا عن تنويع مصادر الدخل وزيادة الإيرادات غير النفطية إلى الميزانية العامة للدولة ترجمة للرؤية السامية لصاحب السمو أمير البلاد الشيخ مشعل الأحمد ، ودعم من صاحب السمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ محمد الصباح حفظهما الله ورعاهما
وشدد الجوعان على أن إطلاق تجمعات صناعية في مشروع الشدادية الصناعية في مجال الصناعات البتروكيماوية والبلاستيك والأدوية الحيوية والغذائية يعتبر نموذجا للتجمع الصناعي وهو من أهم النماذج المحفزة للنمو الصناعي، لافتا الى زيادة المناطق الصناعية المتكاملة الخدمات وتطوير المناطق الصناعية الحالية سيسهم في تشجيع الابتكارات الصناعية التكنولوجية وتطبيقها في العديد من المجالات التي يمكن لدولة الكويت ان تستفيد منها.
وأضـــاف رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للصناعة أن مشــروع الشدادية الصناعية يتكون من 3 قطاعات رئيسية هي الصناعات الكيميائية وقطاع الصناعات الغذائية وقطاع الصناعات المتنوعة، مشيرا الى أن المدينة الصناعية ستدار باستخدام أساليب التنمية المستدامة، بما يضمن أن يكون القطاع الصناعي أحد الموارد غير النفطية الرئيسية للدولة.

بدورها قالت وزيرة الدولة لشؤون البلدية وزيرة الأشغال د. نورة المشعان ان مشروع الشدادية الصناعية يهدف إلى فتح مسار جديد لنوعية معينة من الصناعات والمستثمرين، لافتة الى ان وزارة الاشغال على اتم الاستعداد في الاستعجال بسد النواقص بما يتماشى مع الرؤية الوطنية للصناعة الكويتية .
وأكدت على انه تم تخصيص فريق من وزارة الاشغال العامة للإسراع في تنفيذ طرق مؤقتة لحين عمل الطرق الدائمة للرابطة مع المدينة الصناعية والطرق الرئيسية لكي يسهل من عملية خروج ودخول المستثمرين للمدينة الصناعية..

من جانبه قال وزير الكهرباء والماء والطاقة المتجددة وزير الدولة لشؤون الإسكان الدكتور سالم الحجرف بانه سوف يستدعي المسؤولين من وزارة الكهرباء والماء و الهيئة العامة للصناعة للاجتماع الاسبوع القادم للنظر في تذليل جميع الصعوبات التي تواجه مشروع مدينة الشدادية الصناعية الحيوية ووضع جدول زمني لحل العقبات التي تواجه اتمام هذا المشروع الاقتصادي الهام.

ومن جانبه قال مدير عام الهيئة العامة للصناعة بالتكليف المهندس محمد عيد علي العدواني إن المشروع يتضمن ثلاثة قطاعات رئيسية هي الكيميائية بـ242 قسيمة والأغذية 299 قسيمة والمتنوعة 495 قسيمة وتتضمن جميعها نحو 1036 قسيمة بمساحات مختلفة تتراوح بين 1000 متر مربع إلى عشرة آلاف متر مربع
تم تخصيص منها نسبة 10% لهيئة الاستثمار المباشر و نسبة 10% للصندوق الوطني للمشروعات الصغيرة والمتوسطة.

وأضاف العدواني أن معظم تلك الخدمات تقع في مركز المنطقة أو على مقربة من المداخل إذ تشمل هذه الخدمات مركز إطفاء وعيادة طبية ومركز أمن ومسجدا ومكاتب إدارية ومحطة وقود بالإضافة إلى حديقة تكنولوجية بمساحة 200 ألف متر مربع.

وأكد أنه من المتوقع البدء في تسليم المشروع بعدما يتم تمديد التيار الكهربائي من وزارة الكهرباء والماء خلال السنة المالية  (2024-2025).