الولايات المتحدة تعين مبعوثا خاصا للسودان قبيل أسابيع من إكمال الحرب عامها الأول

0
41

أعلن وزير الخارجية الأمريكي الإثنين إن بلاده عينت مبعوثا خاصا للسودان لقيادة الجهود الأمريكية الرامية إلى إنهاء حرب طاحنة اندلعت منتصف نيسان/ أبريل الماضي. وذكر بلينكن في بيان أن توم بيرييلو، الذي سبق أن كان مبعوثا أمريكيا خاصا لمنطقة البحيرات الكبرى في أفريقيا، “سيقوم بتنسيق سياسة الولايات المتحدة بشأن السودان وتعزيز جهودنا لإنهاء المعارك وتأمين وصول المساعدات الإنسانية بدون عوائق ودعم الشعب السوداني في سعيه لتحقيق تطلعاته من أجل الحرية والسلام والعدالة”.

وقال المبعوث المعين بيرييلو في بيان إنه سيبني على جهود الشركاء في جميع أنحاء أفريقيا والشرق الأوسط لوضع حد للحرب والأزمة الإنسانية والأعمال الوحشية.

وأضاف “يعكس هذا التعيين مدى الإلحاح والأهمية التي أولاها الرئيس (الأمريكي جو) بايدن والوزير بلينكن لإنهاء هذه الحرب ووضع حد للكثير من الأعمال الوحشية بحق المدنيين والحيلولة دون تحول الوضع الإنساني المروع بالفعل إلى مجاعة كارثية”.

ودمر القتال أنحاء من السودان منها العاصمة الخرطوم، وأودى وفق تقديرات الأمم المتحدة بحياة أكثر من 13 ألفا، بينما فر 1,6 مليون شخص، وأثار تحذيرات من حدوث مجاعة كما أوجد أزمة نزوح في الداخل.

ويأتي تعيين مبعوث أمريكي خاص للسودان، بعد أيام قليلة من تأكيد المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية ماثيو ميلر أن بلاده قلقة للغاية من “القرار الأخير للجيش حظر المساعدة الإنسانية عبر الحدود من تشاد والتقارير التي تفيد بأن القوات المسلحة السودانية تعيق وصول المساعدة إلى المجتمعات في مناطق تسيطر عليها قوات الدعم السريع”.

اتهامات أمريكية

وتتهم الولايات المتحدة قوات الدعم السريع بالمشاركة في حملة تطهير عرقي في غرب دارفور وارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

كما تتهم واشنطن الجيش بارتكاب جرائم حرب بعد تنفيذه حملة ضربات جوية واسعة النطاق.

وقادت الولايات المتحدة والسعودية سلسلة من المحادثات بين الجانبين لكنها لم تفض إلى نتيجة.

وضغط المشرعون الأمريكيون لعدة أشهر من أجل تعيين مبعوث خاص لإعطاء الأولوية للسودان. كما أن تعيين بيرييلو سيعمل أيضا على ملء الفراغ بعد انتهاء فترة عمل السفير الأمريكي في الخرطوم، جون غودفري.

وكان غودفري أول سفير للولايات المتحدة في الخرطوم منذ ربع قرن، وهو ما مثل بارقة أمل بعد الإطاحة بالرئيس السابق عمر البشير.

وأجلى الجيش الأمريكي موظفي الحكومة الأمريكية من الخرطوم في نيسان/ أبريل من العام الماضي، وأوقف العمليات في سفارة واشنطن هناك بعد اندلاع القتال بين القادة السودانيين المتنافسين.

واندلعت الحرب بين الجيش بقيادة عبد الفتاح البرهان، وقوات الدعم السريع بزعامة محمد حمدان دقلو، بسبب خلافات على صلاحيات الجيش وقوات الدعم السريع بموجب خطة مدعومة دوليا للانتقال السياسي نحو الحكم المدني وإجراء الانتخابات.

وتقاسم الطرفان السلطة مع المدنيين بعد سقوط الرئيس السابق عمر البشير في انتفاضة شعبية عام 2019، قبل القيام بانقلاب بعد ذلك بعامين.

فرانس24/أ ف ب/ رويترز