بعد توقيفات في الولايات المتحدة… مظاهرات لطلاب بريطانيا تضامناً مع الفلسطينيين

0
5

موجة جديدة من المظاهرات والخيم الطلابية بدأت في جامعات المملكة المتحدة احتجاجاً على الحرب في غزة، بعد مشاهد العنف التي انتشرت والتي شهدتها الجامعات في الولايات المتحدة حيث تم اعتقال العشرات بعد حملة قمع شنتها الشرطة، حسبما نشرت صحيفة «الغارديان».

وكان من المقرر تنظيم احتجاجات في ست جامعات على الأقل اليوم الأربعاء، بما في ذلك شيفيلد وبريستول وليدز ونيوكاسل، ومن المتوقع أن تحذو جامعات أخرى حذوها، في عرض للتضامن مع الفلسطينيين.

ويطالب الطلاب المحتجون أيضاً جامعاتهم بسحب استثماراتها من شركات الأسلحة التي تزود إسرائيل، وفي بعض الحالات بقطع العلاقات مع الجامعات في إسرائيل.

وبينما كان تركيز الحركة الاحتجاجية في المملكة المتحدة في الأشهر الأخيرة منصباً على المسيرات الحاشدة التي تم تنظيمها في لندن ومدن أخرى، نظم طلاب الجامعات احتجاجاتهم الخاصة مع احتلال مباني الجامعة والمظاهرات، التي كانت على نطاق أصغر وحظيت بانتباه أقل.

ومع ذلك، فإن المشاهد من جامعة كولومبيا وغيرها من الجامعات الأميركية خلال الأيام القليلة الماضية، والتي تم بثها عبر وسائل الإعلام العالمية، أثارت غضباً متجدداً بين طلاب المملكة المتحدة وشعوراً بالتضامن المشترك.

وفي شيفيلد، بدأت مجموعة تطلق على نفسها اسم «تحالف حرم شيفيلد من أجل فلسطين»، وهو تحالف من «الموظفين والطلاب والخريجين» من جامعتي شيفيلد وشيفيلد هالام، مخيماً تضامناً مع الفلسطينيين، بحسب «الغارديان».

وقالت اللجنة الدائمة للحزب الشيوعي إنه كان من المقرر تنظيم إضرابات عن المحاضرات، تليها مظاهرة، مع خطط لبعض الطلاب لإقامة خيام وشرفات مراقبة خارج مباني الجامعة. جاء ذلك بعد معسكر صغير في جامعة وارويك بدأ الأسبوع الماضي.

وفي نيوكاسل، قالت منظمة تطلق على نفسها اسم «نيوكاسل للفصل العنصري خارج الحرم الجامعي»، إن أكثر من 40 طالباً يشاركون حالياً في معسكرات، مع التخطيط ليوم من الأحداث والمسيرة في الساعة الخامسة مساءً يوم الأربعاء.

وقال المنظمون إن الطلاب شعروا بالغضب بعد أن وقعت الجامعة على ما يبدو شراكة مع شركة «Leonardo SpA»، وهي شركة دفاع وأمن يزعمون أنها مسؤولة عن إنتاج نظام الاستهداف بالليزر للطائرات المقاتلة من طراز «F-35» التابعة للجيش الإسرائيلي المستخدمة في الحرب في غزة.

في ليدز، تم التخطيط لتنظيم إضراب طلابي في عيد العمال من أجل فلسطين. وفي مدينة بريستول، أقام طلاب الجامعة مخيماً بالخيام واللافتات احتجاجاً على ما وصفوه بـ«تواطؤ الجامعة في الإبادة الجماعية التي ترتكبها إسرائيل بحق الفلسطينيين».

وتعتمد هذه الموجة الأخيرة من الإجراءات على الاحتجاجات السابقة، التي شملت «احتلال» الطلاب للمباني الجامعية في جامعة مانشستر، وشركة «غولد سميث»، وكلية لندن الجامعية، بحسب الصحيفة.

يراقب نواب رؤساء الجامعات في المملكة المتحدة من كثب الأحداث التي تجري في جامعاتهم وخارجها، ويجتمعون بانتظام لمناقشة التطورات.

وقال متحدث باسم جامعات المملكة المتحدة، التي تتحدث باسم 142 مؤسسة: «تراقب الجامعات آخر الأخبار المتعلقة بالاحتجاجات داخل الحرم الجامعي في الولايات المتحدة وكندا. وكما هو الحال مع أي قضية رفيعة المستوى، تعمل الجامعات جاهدة لتحقيق التوازن الصحيح بين ضمان سلامة جميع الطلاب والموظفين، بما في ذلك منع التحرش، ودعم حرية التعبير القانوني في الحرم الجامعي. نواصل الاجتماع بانتظام لمناقشة أحدث المواقف مع قادة الجامعة».